Friday 27 November 2020
الصفحة الرئيسية      كل الأخبار      اتصل بنا      RSS     
الرای الیوم - منذ 5 أيام

هل أخطأت شيرين مزاري الوزيرة الباكستانية عندما شبهت معاملة ماكرون للمسلمين في فرنسا بمعاملة هتلر لليهود؟ وما السؤال الذي نوجهه اليه ولا نتوقع ان يجيب عليه؟

تشهد العلاقات الباكستانية الفرنسية حالة من التوتر في طورها للتصاعد على أرضية رد الفعل الباكستاني، الرسمي والشعبي، الغاضب تجاه دعم الرئيس ايمانويل ماكرون نشر رسوم كاريكاتورية مسيئة للرسوم محمد (ﷺ) تحت ذريعة حرية التعبير ، وهو الموقف الذي آثار حالة من الغضب في العالم الإسلامي، جرى ترجمتها في شن حملة لمقاطعة البضائع الفرنسية. السيدة شيرين مزاري، وزيرة حقوق الانسان في باكستان، أثارت غضب الحكومة الفرنسية عندما نشرت على حسابها على التويتر تغريدة شبهت فيها الرئيس ماكرون بادولف هتلر، وقالت فيها ان أطفال المسلمين في المدارس الفرنسية سيجبرون على حمل بطاقات هوية دون وزملائهم الآخرين، تماما مثلما جرى اجبار اليهود على وضع النجمة الصفراء على ملابسهم لبيان ديانتهم في زمن الحكم النازي . [+]


Latest News
Hashtags:   

أخطأت

 | 

شيرين

 | 

مزاري

 | 

الوزيرة

 | 

الباكستانية

 | 

عندما

 | 

معاملة

 | 

ماكرون

 | 

للمسلمين

 | 

فرنسا

 | 

بمعاملة

 | 

لليهود

 | 

السؤال

 | 

نوجهه

 | 

نتوقع

 | 

Sources