Sunday 24 January 2021
الصفحة الرئيسية      كل الأخبار      اتصل بنا      RSS     
الرای الیوم - منذ 10 أيام

هل جاء تكثيف الغارات الإسرائيلية على البوكمال ودير الزور لاستفزاز ايران وجرها الى الرد لتوفير الذرائع لإشعال الحرب الكبرى؟ وأين منظومات صواريخ “اس 300″؟ وحتى متى تستمر سياسة ضبط النفس السورية الإيرانية؟

يبدو واضحا ان الغارات التي شنتها طائرات إسرائيلية على مواقع ومخازن تابعة لفصائل موالية لإيران فجر اليوم الأربعاء في شمال دير الزور ومنطقة البوكمال قرب الحدود العراقية، واسفرت عن سقوط 60 شهيدا كانت احدث المحاولات لاستفزاز ايران ودفعها الى الرد لتبرير هجوم امريكي تخطط له إدارة ترامب في ايامها القليلة المتبقية في السلطة لخلط الأوراق وعرقلة انتقال السلطة الى الرئيس المنتخب جو بايدن. بيان رسمي للجيش السوري بثته وكالة انباء سانا الرسمية اكد، ومن المرات النادرة، ان هذه الغارات استهدفت مواقع لفصائل مدعومة من ايران قرب الحدود العراقية، الامر الذي يعني محاولة جر هذه الفصائل، وايران أيضا، الى الاقدام على رد انتقامي بإطلاق صواريخ تصيب العمق الإسرائيلي، وبما يؤدي الى اشعال فتيل حرب إقليمية في المنطقة تكون إسرائيل رأس الحربة فيها. [+]


Latest News
Hashtags:   

تكثيف

 | 

الغارات

 | 

الإسرائيلية

 | 

البوكمال

 | 

الزور

 | 

لاستفزاز

 | 

ايران

 | 

وجرها

 | 

لتوفير

 | 

الذرائع

 | 

لإشعال

 | 

الحرب

 | 

الكبرى

 | 

منظومات

 | 

صواريخ

 | 

تستمر

 | 

سياسة

 | 

النفس

 | 

السورية

 | 

الإيرانية

 | 

Sources