Wednesday 26 January 2022
الصفحة الرئيسية      كل الأخبار      اتصل بنا      RSS     
الرای الیوم - منذ 12 أيام

لماذا أغضبت الفنّانة العالميّة إيما واتسون “إسرائيل” ولوبيّاتها في الغرب؟ وكيف وجّه تضامن عدد كبير من زملائها في هوليود مع موقفها صفعةً قويّةً للوبيّات التي تُريد قمع الحريّات وتغييب عدالة القضيّة الفِلسطينيّة؟

في الوقتِ الذي تتهافت الكثير من الحُكومات العربيّة على التّطبيع مع دولة الاحتِلال الإسرائيلي، وتُشَرِّع اغتِصابها للأرض العربيّة الفِلسطينيّة، واحتِلالها للمقدّسات الإسلاميّة والمسيحيّة، تخرج أصوات في العالم الغربي، ومن بريطانيا التي تحمل المسؤوليّة الأكبر عن نكبةِ فِلسطين، تتحدّى دولة الاحتِلال والتّطهير العِرقي وتُعلن تضامنها مع الشعب الفِلسطيني بكُل شجاعة وجُرأة، وتدفع ثمن هذا التّضامن على شكلِ حملات كراهيّة، وتحريض غير مسبوقة. نحن نتحدّث هُنا عن الفنّانة إيما واتسون، نجمة سلسلة أفلام هاري بوتر العالميّة الشّهيرة، التي تُواجه حاليًّا حملةً شرسةً من دولة الاحتِلال واللوبيّات اليهوديّة الدّاعمة لها، عُنوانها الأبرز اتّهامها بمُعاداة الساميّة، لأنّها تجرّأت وتضامنت مع الشعب الفِلسطيني الذي يُعاني من التّهجير والاضّطهاد والمُمارسات العُنصريّة تحت الاحتِلال. [+]


Latest News
Hashtags:   

لماذا

 | 

أغضبت

 | 

الفنّانة

 | 

العالميّة

 | 

واتسون

 | 

“إسرائيل”

 | 

ولوبيّاتها

 | 

الغرب

 | 

تضامن

 | 

زملائها

 | 

هوليود

 | 

موقفها

 | 

صفعةً

 | 

قويّةً

 | 

للوبيّات

 | 

تُريد

 | 

الحريّات

 | 

وتغييب

 | 

عدالة

 | 

القضيّة

 | 

الفِلسطينيّة

 | 

Sources